الهجمات الغربية في سوريا عقاب أم رفع عتب؟ د. نزار بدران Apr 17, 2018 القدس العربي

الهجمات الغربية في سوريا عقاب أم رفع عتب؟

د. نزار بدران


Apr 17, 2018

الهجمة الأمريكية بمشاركة أوروبية ضد المنشآت السورية المشتبه بها بتصنيع الغازات الكيميائية، هي أقرب لعملية رفع عتب أمام الرأي العام الغربي، من عقاب وردع حقيقيين للنظام السوري.
الواقع الإنساني منذ سبع سنوات، يبرر لشدة فظائعه، تدخل الدنيا كلها لوقف من قتل المدنيين بمئات الآلاف وهجر شعبا بأكمله، ودمر مدنا لها تاريخ منذ آلاف السنين، ولكن الذهن الرسمي الغربي لا يتحرك إلا عند نوع واحد من الإجرام، وهو فقط ما يحرك ذاكرتهم التاريخية، ويعيد لمخيلتهم أهوال الحرب العالمية الأولى، أي أهوال إستعمال الغازات السامة في ذلك الحين.
في المقابل فإن الحرب في سوريا تركت بالذاكرة السورية أهوال البراميل المتفجرة والتعذيب حتى الموت، وتجويع السجناء وعودة صور الهياكل العظمية بالآلاف. بالإضافة للموت المتكرر بالغازات السامة وصور الأطفال الموتى وتعميم اغتصاب النساء كسلاح..
لا ترى أمريكا وأوروبا، ولا تتحركان إلا في مواجهة من يحرك ذاكرتهما ومشاعرهما الآتية من تاريخها، لا لما يقوله الواقع اليومي للشعب السوري..
ليس لنا إذن أن ننتظر شيئا من هؤلاء، ولكن تعاسة الموقف الغربي الرسمي لا يعني أن ذلك يعبر عن الرأي العام، والعمل الدؤوب لديه هو أفضل وسيلة للضغط على المواقف الرسمية.
وحده صمود الشعب السوري بإنتظار المعجزة من سيغير المعادلة، المعجزة هي سقوط النظام الإيراني، وهذا الشعب علمنا أنه وإن تحمل الظلم؛ إلا أنه لن يقبل أن يبقى محكوما من الملالي، وله تاريخ ثوري عريق منذ إسقاط النظام الملكي إلى الثورة الخضراء عام 2009، والأحداث الأخيرة قبل ثلاثة أشهر.
المعجزة الأخرى هو تغير الوضع في روسيا، وظروف سقوط الإتحاد السوفييتي الذي لم ينتظره أحد، بدأت تجتمع من جديد من سباق التسلح المكلف مع الغرب، كما بزمن نهايات الحرب الباردة أو الحروب الخارجية كما حدث في أفغانستان وسقوط الحكم الشيوعي السوفييتي بوحل هذه البلاد، كما يحدث الآن في سوريا إضافة للفشل الاقتصادي وتوغل حكم المافيا.
وأخيرا معجزة الصحوة العربية الشعبية، وإن كان ذلك حاليا بأجواء الثورات المضادة المفرطة بالعنف، مستبعد الحدوث في وقت قريب، بسبب تكالب قوى الاستبداد العربية والعالمية، وغياب أي دعم من القوى الديمقراطية، إما بسبب ضعفها أو ضغط اللوبيات الصهيونية، فنحن نعلم أن إسرائيل ليس لها أي مصلحة بتغيير الأنظمة العربية حليفتها الأولى. ودعمها للانقلاب العسكري في مصر أوضح دليل على ذلك..
ومهما ازداد الظلام فهو لا يمنع ظهور الفجر، وخصوصا فجر المفاجآت المنتظرة، كما رأينا بكل مناطق العالم؛ من سقوط الأنظمة الشيوعية في آسيا وأوروبا الشرقية، أو العسكرية في أمريكا اللاتينية، أو حكم البيض العنصري في جنوب أفريقيا.

كاتب عربي مقيم في فرنسا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s