النكبة بداية النهاية. القدس العربي

النكبة بداية النهاية

17 – مايو – 2021

النكبة بداية النهاية

 د. نزار بدران 

لن يكون لذكرى النكبة هذا العام الطعم نفسه، والألم المرتبط بالبؤس وعجز الحال.
لأول مرة يشعر الشعب الفلسطيني بشيء من الأمل. التخلص من الخوف أولا، وإعادة الوحدة لهذا الجسم الممزق. فالنكبة حولت شعبا واحدا إلى مجموعات إنسانية واجتماعية مقسمة بين الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس وعرب الـ 48 واللاجئين في الدول العربية أو الجالية في العالم.
كل مجموعة منا بالإضافة لألمها وحسرتها على وطننا المشترك، لها مآسيها الخاصة وتخضع لقوانين وتصنيفات مختلفة تؤكد مع الزمن تمايزا متزايدا بين اللاجئ والنازح، وبين ابن القدس وغزة أو أبناء الجليل والنقب.
آلة الدهس والعصر والسحق

نكتشف أنفسنا من جديد شعبا واحدا، لم تتمكن آلة الدهس والعصر والسحق من تفتيته كما كان معتقدا، وكما بنى عليه زعماء دول التطبيع تقديراتهم، فهم اعتقدوا أن إسرائيل حية ترزق، وأن الشعب الفلسطيني أصبح في خبر كان. وهو ما فتح لأحلام سحق شعوبهم آفاق دعم الحليف الإسرائيلي.
أبناء اللد وحيفا والداخل الفلسطيني، عندما هبوا للدفاع عن القدس والشيخ جراح والمقدسات، فتحوا الباب أمام الوعي الجماعي. لا يوجد عرب إسرائيل بل يوجد فلسطينيون تحت الاحتلال، هو ما يجمعهم مع أبناء المناطق الفلسطينية الأخرى، فكلنا تحت الاحتلال، دون أي حقوق.
أهل غزة محاصرون، والضفة مقطعون بالمستوطنات، وقرى فلسطين التاريخية هي بين ممحية من الوجود أو محاصرة بالتمدد السكاني اليهودي، واللاجئون محرومون من حقهم الأساسي في العودة، هم أيضا تحت الاحتلال.

الثورات العربية

بعد عشر سنوات تمكن الشعب الفلسطيني من الالتحاق بركب الثورات العربية، بدل النظر إليها بتوجس، فالمطالبة بالحقوق هي نفسها هنا أو هناك.
الحروب في دول الربيع العربي أو الانتفاضات الجديدة في الجزائر والعراق ولبنان، تهدف كلها لنيل حقوق المواطن وكرامته. في فلسطين لا نطالب فقط بالاستقلال، ولكن أيضا بالحقوق الإنسانية والتي ليست مجال نقاش، فهي لب قيم الإنسان بهذا العصر، ومن أجلها ثارت شعوب بكل بقاع الأرض.
على شباب الانتفاضة الجديدة أن ينتبهوا لقوى الماضي ألتي تتبجح بتمثيلهم، هؤلاء الذين أعلنوا ملكيتهم للقضية الفلسطينية، وصادروا حق الشعب الفلسطيني بتحديد ما يريد حتى بانتخابات عادية، واستمروا بالتصارع وفضلوا ربط أنفسهم بقوى عربية وأجنبية، ليسوا مؤهلين لأن يصبحوا منارة للحراك الجديد، الذي بدأ بدونهم، رغم محاولاتهم الواضحة المكشوفة للحاق به.

سراب أوسلو

الاستمرار بالجري وراء سراب أوسلو وأحلام دعم أمريكا والغرب، أو ربط القرار الفلسطيني بأنظمة تدمر يوميا شعوبها كما نرى في إيران وسوريا، يبين قصر نظرهم وبعدهم عن أي مفهوم إنساني حقيقي. فالغرب لن يدعمنا إن لم ندعم أنفسنا أولا، ودول الديكتاتوريات الشرق أوسطية لن تستطيع الصمود أمام شعوبها إلى الأبد.
مستقبلنا إذا هو مع شعوب هذه الدول. البدء من الآن بفهم ذلك هو انقاذ لمستقبل الشعب الفلسطيني وحقه في العيش بحرية وسلام في منطقته التاريخية.
تحية لأبناء وبنات فلسطين أينما كانوا، فهم بعملهم العفوي، عكسوا معادلات ظنناها ثابتة لا تتغير، ووضعوا أسس حراك فلسطيني جديد بقيم وأهداف تتناسب مع زمن الثورات العربية.
عليهم الآن أن يترجموا ذلك على الواقع، وعدم العودة لحضن من أشبعونا بالأوهام مدى عقود طويلة.
كاتب ومحلل سياسي مستقل

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s