الجالية في فرنسا. العربي الجديد

الجالية في فرنسا… غياب التجمع الشامل
تظاهرة في باريس تدعو لإنهاء معاناة قطاع غزة (وكالات)الجالية في فرنسا... غياب التجمع الشامل

28 أكتوبر 2018
يبقى الوجود الفلسطيني في فرنسا قليل العدد، مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، فهم لا يتجاوزون بأحسن التقديرات 5 آلاف نسمة، ومعظمهم يحملون الجنسية الفرنسية. حضر معظم هؤلاء منذ السبعينيات من أماكن متعددة من الوطن العربي، فهم إما طلاب أصلاً كانوا قد قدموا للدراسة ثم استقروا، أو كانوا قد تعلموا بالمغرب العربي، بعد أن تعلموا اللغة الفرنسية. وهناك هجرة قادمة من لبنان، بعد الحرب الأهلية بسنوات الثمانينيات، وخصوصاً من العائلات الفلسطينية المسيحية، بالإضافة إلى بعض رجال الأعمال القادمين من دول الخليج العربي، وبعض العصاميين القادمين من فلسطين أو الأردن.
بشكل عام يتمتّع أعضاء الجالية بوضع اجتماعي جيد، ولكن قلة عددهم لا تسمح لهم بالظهور بشكل واضح، كالجاليات العربية الأخرى. ومن ناحية الاندماج فإن الجالية الفلسطينية في فرنسا تعتبر من أكثر الجاليات اندماجاً.
كانت هناك محاولات عديدة لإيجاد جالية مُنظمة وفعالة، ولكن الخلافات الفلسطينية الداخلية حالت دون ذلك، ففي عام 1998، أُنشئت جمعية باسم الجالية، في مدينة مومبيلية الفرنسية، ولكنها انتهت سريعاً، بسبب الخلافات على إدارتها، أدى ذلك في ما بعد لإنشاء جمعية أخرى، اختارت اللامركزية أسلوب عمل، إذ أُسست لها فروع متعددة داخل المناطق الفرنسية المختلفة، ذات الوجود الفلسطيني، مُمَثلة كلها بلجنتها الإدارية. وبالتوازي مع هذه الجمعية الجامعة، وُجدت جمعيات أخرى، بأهداف محدودة، كجمعية زمن فلسطين، المُهتمة بالثقافة والفن والتاريخ، أو جمعية مُنتدى فلسطين المواطنة، المُهتمة بالبُعد العلماني وحقوق المرأة، أو جمعية الملتقى الفلسطيني أو جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين.
تضاف إلى ذلك جمعيات مُتخصصة، وأهمها تجمع الأطباء الفلسطينيين بفرنسا، الذي استطاع منذ عشر سنوات فرض وجود علمي طبي، داعم للقطاع الطبي الفلسطيني، مع التركيز على التعليم ونقل المعرفة، عن طريق البعثات الطبية لأرض الوطن ومخيمات الشتات، أو استقبال وفود طبية للتعلم داخل المستشفيات الطبية، وعقد مؤتمر طبي فلسطيني فرنسي سنوي في باريس، بالإضافة إلى حملات الإغاثة المُتعددة.
للأسف، فإن الانقسام الفلسطيني، منذ أكثر من عشرين عاماً، رمى بظلاله على تنظيم الجالية بفرنسا، وأعاق إمكانية إيجاد تجمع شامل فعال، يستطيع التعبير والضغط داخل فرنسا، لصالح القضية الفلسطينية. لكن ذلك لم يمنع الجمعيات المذكورة أعلاه وغيرها والأفراد، من العمل الدؤوب ليلاً ونهاراً لرفع راية فلسطين، إما عن طريق المظاهرات أو المشاركة بالفعاليات الفرنسية، كالعمل مع منصة فلسطين، التي تضم أكثر من 40 جمعية فرنسية، أو جمعية أوروبا فلسطين ذات النشاطات العديدة والتوجه اليساري، وتعمل جميعها في الوسط النقابي والسياسي الفرنسي، للتأثير على القرار الرسمي.
الانتماء الفكري والحزبي للفلسطينيين في فرنسا، والذي في بعض الأحيان يعود لعشرات السنين، أصبح برأيي المُعيق الأكبر لتوحيد الجالية، ونحن نعتقد بفرنسا، كباقي الجاليات بأوروبا، بحقنا في الانتماء السياسي، والمشاركة في العمل الفلسطيني العام، داخل وخارج فلسطين، ولكن مفهوم توحيد الجالية، لا يمكن أن يتم إلا على أُسس توافقية، أي العمل فقط من خلال ما يُسمى الثوابت الوطنية، والتي يتفق عليها الجميع. التنوع الفكري والسياسي هو دليل حيوية المجتمع الفلسطيني، ولكن ذلك لا يجوز أن يُعيق توحيد العمل.
الجالية الفلسطينية يجب أن تُبنى إذاً على الثوابت فقط، وتترك الأفكار الفلسفية وغيرها للنقاش خارج الأطر الرسمية. بفرنسا كما ببقية أوروبا، يجب ألا ننسى أن الجالية هي جزء من الشعب الفلسطيني، ورافد قوي لحراكه وداعم لحقوقه، ولكنها بنفس الوقت جزء من المجتمعات الغربية، التي اختارت أن يعيش أبناؤها بها. الاهتمام بجيل الأبناء وانتمائهم الفلسطيني هو أيضاً هاجس دائم، حتى تبقى فلسطين حية جيلاً بعد جيل، مهما طال الزمن، وامتدت المسافات.
(رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا)
الإعلانات

جمال خاشقجي وتحدي الإرادة الحرة

جمال‭ ‬خاشقجي‭ ‬وتحدي‭ ‬الإرادة‭ ‬الحرة

19 – أكتوبر – 2018

د. نزار بدران .

‭ ‬يشكل‭ ‬مقتل‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬الصحافي‭ ‬السعودي‭ ‬في‭ ‬قنصلية‭ ‬بلاده‭ ‬في‭ ‬إسطنبول،‭ ‬صفحة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬تشُنها‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬الكلمة‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬مؤدبة‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬أيضاً‭ ‬ضد‭ ‬المدافعات‭ ‬والمدافعين‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وهو‭ ‬التعبير‭ ‬الأسمى‭ ‬حالياً‭ ‬للمجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬الذي‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يثبت‭ ‬وجوده‭ ‬بالوطن‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬بدء‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬قبل‭ ‬بضع‭ ‬سنوات‭.‬
هذه‭ ‬الجريمة‭ ‬إذاً،‭ ‬ليست‭ ‬استثناء‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬السعودية،‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬أيضا‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الأخرى‭: ‬إخراس‭ ‬الكلمة‭ ‬الحرة،‭ ‬هو‭ ‬انعكاس‭ ‬هاجس‭ ‬الخوف‭ ‬الذي‭ ‬يسود‭ ‬الأوساط‭ ‬الاستبدادية،‭ ‬والتي‭ ‬تُدرك‭ ‬تماماً‭ ‬أن‭ ‬زمنها‭ ‬قد‭ ‬ولى،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬بأماكن‭ ‬عديدة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬
الإرادة‭ ‬الحرة‭ ‬كما‭ ‬عرّفها‭ ‬الفلاسفة‭ ‬أمثال‭ (‬إيمانويل‭ ‬كانت‭) ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬عشر،‭ ‬هي‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬الصبغة‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وما‭ ‬يُميزها‭ ‬عن‭ ‬باقي‭ ‬عالم‭ ‬الكائنات‭ ‬الحية؛‭ ‬امتلاك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬والحكم‭ ‬المستقل،‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬الإنسان‭ ‬هدفاً‭ ‬لكل‭ ‬عمل،‭ ‬ومنعه‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬واستبدال‭ ‬إمكانياته‭ ‬بالحكم‭ ‬المستقل‭ ‬والتفكير،‭ ‬بأفكار‭ ‬أخرى‭ ‬مفروضة‭ ‬عليه،‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬مسخ‭ ‬للإنسان‭ ‬وإرادته،‭ ‬وتحويله‭ ‬من‭ ‬موضع‭ ‬السمو‭ ‬والنهاية،‭ ‬إلى‭ ‬موقع‭ ‬الشيء‭ ‬والوسيلة،‭ ‬بمعنى‭ ‬آخر،‭ ‬منع‭ ‬الكلمة‭ ‬الحرة‭ ‬والتفكير‭ ‬المستقل،‭ ‬هو‭ ‬حيونة‭ ‬للإنسان،‭ ‬وإنهاء‭ ‬كامل‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يُقدم‭ ‬للسمو‭ ‬بالإنسانية‭ ‬من‭ ‬تقدم‭ ‬علمي‭ ‬واجتماعي‭.‬
لو‭ ‬تذكرنا‭ ‬التاريخ‭ ‬الإسلامي،‭ ‬لرأينا‭ ‬أن‭ ‬فترة‭ ‬الانفتاح‭ ‬والتقدم‭ ‬الحضاري،‭ ‬تزامنت‭ ‬مع‭ ‬فترة‭ ‬حرية‭ ‬العقل‭ ‬في‭ ‬التفكير‭ ‬والإنتاج‭ (‬زمن‭ ‬ابن‭ ‬سينا‭ ‬والفارابي‭ ‬وغيرهم‭)‬،‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬توضع‭ ‬قيود‭ ‬على‭ ‬الفكر،‭ ‬وانتقلت‭ ‬المعرفة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الترجمة‭ ‬من‭ ‬شعوب‭ ‬لشعوب‭ ‬أخرى،‭ ‬بينما‭ ‬تقوقع‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمون‭ ‬عندما‭ ‬أغلقوا‭ ‬باب‭ ‬العقل‭ ‬الحر،‭ ‬وألغوا‭ ‬الاجتهاد،‭ ‬وفرضوا‭ ‬فكراً‭ ‬أحاديا،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أوصلنا‭ ‬لما‭ ‬نحن‭ ‬عليه‭ ‬الآن‭ ‬منذ‭ ‬عشرة‭ ‬قرون‭. ‬
حرية‭ ‬الكلمة‭ ‬والفكر،‭ ‬ليست‭ ‬بالنسبة‭ ‬لنا،‭ ‬ترفاً‭ ‬فكرياً‭ ‬أو‭ ‬مجرد‭ ‬تقليد‭ ‬للغرب،‭ ‬وإنما‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬حتى‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬استرجاع‭ ‬هويتنا‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وحتى‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬اللحاق‭ ‬بركب‭ ‬الشعوب،‭ ‬التي‭ ‬سبقتنا‭ ‬وتجاوزتنا،‭ ‬بينما‭ ‬نحن‭ ‬نصدح‭ ‬بالتمجيد‭ ‬لأوهام‭ ‬فكرية‭ ‬لا‭ ‬تمت‭ ‬للعقل‭ ‬الإنساني‭ ‬بصلة‭.‬
الأنظمة‭ ‬العربية،‭ ‬وكما‭ ‬أظهرت‭ ‬مأساة‭ ‬الصحافي‭ ‬الشهيد‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬يشُق‭ ‬عصا‭ ‬الطاعة‭ ‬العمياء،‭ ‬مُتلحفة‭ ‬بغطاء‭ ‬الدين‭ ‬أو‭ ‬الأفكار‭ ‬الآتية‭ ‬من‭ ‬الغيب،‭ ‬مُستهدفة‭ ‬تحويل‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن،‭ ‬من‭ ‬أُناس‭ ‬لهم‭ ‬الحق‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬هدف‭ ‬كل‭ ‬سياساتها،‭ ‬إلى‭ ‬وسيلة‭ ‬لتحقيق‭ ‬بقائهم‭ ‬بالحكم‭ ‬واستيلائهم‭ ‬الدائم‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والثروة‭. ‬هكذا‭ ‬أنظمة،‭ ‬لا‭ ‬يمكنها‭ ‬بالقرن‭ ‬الواحد‭ ‬والعشرين،‭ ‬البقاء‭ ‬طويلاً‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أزاحت‭ ‬الشعوب‭ ‬الغشاء‭ ‬الذي‭ ‬غطى‭ ‬لمئات‭ ‬السنين‭ ‬أعين‭ ‬الناس‭ ‬بمعظم‭ ‬بقاع‭ ‬الأرض‭.‬
جمال‭ ‬خاشقجي،‭ ‬رمز‭ ‬لهذا‭ ‬التناقض،‭ ‬بين‭ ‬الحرية‭ ‬والظلم،‭ ‬بين‭ ‬الإرادة‭ ‬الحرة‭ ‬والاستعباد،‭ ‬وبين‭ ‬الإنسانية‭ ‬والهمجية‭. ‬إن‭ ‬استطاع‭ ‬بموته،‭ ‬أن‭ ‬ينشر‭ ‬ولو‭ ‬قليلاً‭ ‬هذا‭ ‬الوعي‭ ‬بحاجة‭ ‬البشرالطبيعية،‭ ‬لحرية‭ ‬الإرادة،‭ ‬فإن‭ ‬مقتله‭ ‬لن‭ ‬يذهب‭ ‬هدراً‭. ‬

كاتب‭ ‬عربي